المجلس الجديد يخلص ساكنة جماعة العوامرة من كابوس مطرح النفايات العشوائي

العرائش نيوز:

اصبحت معاناة سكان العوامرة مع مطرح النفايات العشوائي، في حكم الماضي، بعدما تم الاستغناء عن هذا الفضاء بشكل فعلي، والذي ظل لسنوات مصدر معاناة لسكان مركز العوامرة والمناطق المجاورة .

مجلس جماعة العوامره الترابية ، قرر اغلاق المطرح العشوائي بصفة نهائية كما كرس نفسه لتطوير خارطة طريق للقضاء على الأضرار البيئية المتزايدة على جماعة العوامرة ، اضافة الى نقل جميع كميات النفايات الى مكب للنفايات بمنطقة الصنادلة .

وقال السيد “عبد الخالق بيسينتي” رئيس مجلس جماعة العوامرة ، انه بالرغم من العديد من المعوقات الكثيرة الا ان عملية تفريغ النفايات الى مطرح ظرفي بمنطقة الصنادلة قد وصلت الى حد كبير الى نهايتها، بعد العمل لقرابة 50يوما، كون جماعة العوامرة من الجماعات الترابية المتوسطة الدخل ، التي لا تتوفر على مداخيل كافية ، حيث تعتمد ميزانياتها، من خلال حصتها من منتوج الضريبة على القيمة المضافة، ومداخيل ذاتية ،غالبا ما يتم انفاقها على دعاوى قضائية خسرتها الجماعة سابقا تتقل كاهل المجلس الجديد ، الا ان المجلس الحالي وجد نفسه ، أمام حتمية تدبير مجموعة من المشاكل من بينها المطرح العشوائي باعتباره من اهم الالولويات .

وخلفت خطوة وقف العمل بالمطرح القديم بالعوامرة، حالة ارتياح عارمة في أوساط سكان جماعة العوامرة، الذين عانوا الأمرين خلال السنوات الماضية، مع الروائح الكريهة والتلوث والدخان الذي يصدر من عملية إحراق الأزبال.

من جهته اكد مصطفى الربيعي وهو ناشط حقوقي بالمنطقة ، ان المجالس السابقة لم تأخذ بالاعتبار مطالب ساكنة العوامرة بنقل المطرح العشوائي الى مكان اخر ، بعدما أصبح يطرح عدة اخلالات وازعاجات أفضت إلى وضع بيئي يتسم بالخطورة، مشيدا بالمبادرة التي اتخدها المجلس الحالي أنها ستقلل من الأضرار البيئية .

من جهة اخرى اكد مصطفى البالي ناشط جمعوي بالمنطقة ، ان الزيادة اليومية والمستمرة في كميات النفايات بسبب النمو الديمغرافي ، شكل تحديا للمجالس السابقة ، التي وجدت صعوبة كبيرة في ايجاد وعاء عقاري بديل ، أو التعاقد مع شركات خاصة لتدبير قطاع النفايات ، للتخلص من كمية النفايات المتواجدة بالمطرح والحد من آثاره السلبية.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.