دراسة تكشف خطر الأطعمة الجاهزة والمعلبة على الدماغ

العرائش نيوز

لا شك أن تناول الأطعمة الجاهزة من الأشياء المتداولة على نطاق كبير حول العالم. ويرتفع استهلاك هذا النوع من الأطعمة بفضل الحملات الإعلانية المميزة في كثير من الأحيان، وسعرها المنخفض وسرعة تحضيرها. فضلاً عن مذاقها اللذيذ.

ويُعرف عن الأطعمة الجاهزة أن قيمتها الغذائية أقل بكثير مقارنة مع الأطعمة الطازجة، وتسبب مشاكل صحية كبيرة.

 

ففي نتيجة وصفت بـ “بالمرعبة”، توصلت دراسة حديثة إلى أن اتباع نظام غذائي عالي المعالجة (نظام غذائي يتضمن وجبات سريعة، معلبات…) وبشكل مستمر له تأثير سلبي على الدماغ، ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الذاكرة وحتى مرض الزهايمر، وفق ما أورد موقع “إن فرانكن” الألماني، نقلاً عن دراسة نشرت في المجلة العلمية المتخصصة “الدماغ، السلوك والمناعة”.

 

وأفادت الدراسة الصادرة عن جامعة “أوهايو” الأمريكية أنه يجب تجنب تناول البيتزا المجمدة ورقائق البطاطس والسجق…، لما لها من أضرار خطيرة على الدماغ، وأضافت الدراسة التي استهدفت بالخصوص الأطعمة المصنعة أن هذه الأخيرة تمر بعدة خطوات أثناء عملية إنتاجها، وتحتوي على عدة مكونات وإضافات تؤثر بشكل كلي على المنتوج الطبيعي.

 

ولفت موقع جامعة “أوهايو” على الانترنت إلى أن الدراسة أجريت على مجموعة من الفئران وامتدت لنحو أربعة أسابيع، حيث قام الخبراء بمحاكاة النظام الغذائي الذي يتناوله البشر عند اتباع نظام غذائي عالي المعالجة (وجبات سريعة، معلبات..).

 

ولاحظ الخبراء أن استهلاك هذه الأطعمة أدى إلى استجابة التهابية قوية للغاية لدى أدمغة الفئران المسنة، كما أنها كانت مصحوبة بعلامات سلوكية تدل على فقدان الذاكرة، فيما لم يتم تسجيل هذه العلامات بالنسبة للفئران الصغيرة.

 

وأشارت نفس الدراسة إلى أن النظم الغذائية العالية المعالجة ترتبط كذلك بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني، مضيفة أنه يجب على المستهلك كبير السن تقليص الأطعمة الجاهزة، واستهلاك الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية.

 

وقالت روث باريبينتوس كبيرة مؤلفي الدراسة “تشير هذه النتائج إلى أن استهلاك نظام غذائي معالج يمكن أن ينتج عن عجز كبير ومفاجئ في الذاكرة”، وأضافت: “في حالة الشيخوخة تزداد احتمالية حدوث التدهور السريع للذاكرة والإصابة بأمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر”، وفق ما أورده موقع جامعة “أوهايو” الأمريكية.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.