ساكنة جماعة بني عروس اقليم العرائش تستغرب اقصاءها من القافلة الطبية رعاية

العرائش نيوز:

مباشرة بعد ان اعطى السيد عامل اقليم العرائش انطلاقة برنامج “رعاية” لهذه السنة من جماعة تزورت بمولاي عبد السلام انتشر كالنار في الهشيم خبر اقصاء جماعة بني عروس من القافلة الطبية رعاية خاصة وان بني عروس مجاورة لتزروت ولهما نفس الانتماء القبلي والجغرافي والكل كان يعتقد بأنها ايضا مشمولة ، بالقافلة على السنوات الماضية لتصدم الساكنة اليوم بان جماعتهم لم تتم جدولتها ضمن الجماعات المستهدفة بهذا البرنامج.
وفي اتصال مع احد الطواقم الادارية الصحية بالعرائش، تأكد بان الجماعات المستفيدة هي القلة تزورت بني كرفط زعرورة وان بني عروس غير مدرجة في هذا البرنامج، فيما رفض مصدرنا التعليق حول اسباب اقصاء جماعة بني عروس على اعتبار ان مندوبية الصحة ليست مشرفة على تحديد الجماعات الترابية المستهدفة بهذا البرنامج، بينما تعذر ربط الاتصال برئيس جماعة بني عروس.
كما توفرت معلومات تشير الى كون فعاليات المجتمع المدني بجماعة بني عروس دخلت على الخط حيث تمكنا من ربط الاتصال برئيس جمعية بني عروس للحكامة والتنمية القروية السيد احمد الوهابي، الذي أكد لنا بأن ساكنة جماعة بني عروس تعتبر الأمر سهوًا او ربما اغفالا ان لم يكن اقصاء وتهميشا وحيفا وحرمانا من تقريب الخدمات الصحية والطبية، مشددا على كون اغلب الجماعات التابعة لدائرة مولاي عبد السلام بن مشيش، منها بني عروس بني كرفط تزورت زعروة هي جماعات جبلية ولها نفس المعانات مع نقص الخدمات الصحية متسائلا عن نوعية المعايير التي تم بها ادراج جماعة بني كرفط وزعرورة وتازروت واقصاء جماعة بني عروس معتبر ذلك إخلالا وتقصيرا في تنزيل التعليمات الملكية السامية ودليل التمييز بين رعايا صاحب الجلالة حيث اضاف رئيس الجمعية متسائلا باستغراب عن موقف رئيس جماعة بني عروس ودوره في الترافع عن مطالب وحقوق الساكنة وخصوصا في المجال الصحي
وقد اختتم لنا هذا الفاعل الجمعوي تصريحه، بأنه قام بتوجيه طلب للسيد عامل اقليم العرائش وبأن كل الآمال معقودة على التفاعل الايجابي مع هذا المطلب من قبل السيد العامل، وبأن الجمعية التي يمثلها بتعاون مع النسيح الجمعوي المحلي على استعداد لتوفير الظروف المناسبة للمشاركة في انجاح برنامج القافلة
فهل يا ترى ستكون ساكنة جماعة بني عروس ضمن المستفيدين من خدمات القافلة الصحية “رعاية” وتدارك اقصائها، أم أن أوان الاستدراك والترافع قد فات.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.