نساء إيرانيات يخلعن الحجاب ويحلقن شعورهن احتجاجا على وفاة مهسا أميني (فيديو)

العرائش نيوز:

“مهسا أميني”، هذا الاسم الذي أجج غضب النساء الإيرانيات بعد أن تعرّضت هذه الفتاة الإيرانية ذات 22 ربيعا للاعتقال من قبل “شرطة الأخلاق” بتهمة ” الارتداء السيئ للحجاب”، وتوفيت بعد ذلك بمخفر الشرطة.

وقد اندلعت احتجاجات نسائية بخلع الحجاب في إيران، أثناء تشييع جنازة أميني، والتي توفيت يوم الجمعة الماضي بعد أيام قليلة من اعتقالها، حيث قال شهود  عيان أن عناصر من  الشرطة قد ضربوها بعد أن اقتادوها إلى سيارتهم، وهي المزاعم التي تنفيها الشرطة الإيرانية.

https://www.youtube.com/shorts/nZyx7PZRBB0

 هذا وقد هتف المشيعون في الجنازة ضد النظام الحاكم في طهران مردّدين “الموت للديكتاتور”، “الموت لخامنئي”، في إشارة إلى المرشد الأعلى لإيران، وأظهرت مقاطع فيديو بعد ذلك قوات الشرطة وهي تطلق النار على المتظاهرين. كما نشرت صورة شاهد قبر، “مهسا أميني”، على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث  كتب على قبرها: “لم تموتي، سيكون اسمك رمزا”.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية “إسنا”، يوم الجمعة الماضي، أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمر بفتح تحقيق في ملابسات وفاة الشابة أميني.

وللإشارة، فإن شرطة “الأخلاق أو الآداب”، اسمها بالفارسية “غاشت إرشاد”، أي “دوريات الإرشاد”، تعمل عمل شرطة “الحسبة”، لدى تنظيم “داعش” الإرهابي، وهي مكلفة بتطبيق تفسيرات النظام الصارمة لمفهوم الأخلاق الإسلامية، وهي حاليا الوكالة الرئيسية المكلفة بتطبيق مدونة قواعد السلوك الإسلامية الإيرانية في الأماكن العامة. وبموجب القانون الإيراني، يحق لعناصر شرطة “الأخلاق” توجيه الاتهامات وفرض غرامات، أو حتى اعتقال من تعتقد أنهن يخالفن “القواعد”.

وتعتبر مهسا أميني، آخر ضحايا شرطة “الأخلاق” الإيرانية، فقد كانت تزور طهران مع عائلتها عندما أوقفتها الأربعاء وحدة الشرطة المكلفة فرض قواعد اللباس الصارمة على النساء، بما في ذلك اشتراط تغطية شعرهن بحجاب.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.