تصريحات ميسي اليوم حول البقاء في برشلونة

العرائش نيوز:

أعلن الأرجنتيني ليونيل ميسي عن استمراره مع برشلونةالموسم المقبل بعد دخوله في صراع مع النادي دام لأكثر من أسبوع.

وأجرى ليونيل مقابلة مع موقع جول العالمي في نسخته الإسبانية تناول خلالها العديد من الموضوعات، وإليكم جميع ما جاء على لسان اللاعب:

لماذا تأخرت في الرد طوال هذه المدة؟

أولًا لأن هزيمتنا في لشبونة كانت قاسية جدًا، كنا نعلم أن بايرن ميونخ خصم صعب، ولكننا لم نكن ندرك أن المباراة ستنتهي بهذه الطريقة، لم نكن نعلم أنها ستنتهي بهذه الصورة السيئة للنادي وجمهور برشلونة، ظهرنا بصورة سيئة، كنت أمر بمرحلة سيئة، لم تكن لديّ رغبة في شيء.

لماذا أخبرت برشلونة برغبتك في الرحيل؟

أخبرت النادي، خاصة الرئيس، بأنني أريد الرحيل، ظللت أخبره بهذا الأمر طوال العام، كنت أعتقد بأن الوقت قد حان للرحيل، كنت أعتقد بأن النادي في حاجة للاعبين شبان، لاعبين جدد، كنت أعتقد بأن مرحلتي في برشلونة قد انتهت، كان عامًا قاسيًا، عانيت كثيرًا بداخل التدريبات وفي المباريات وداخل غرفة الملابس، كان كل شيء يسير بصعوبة وفي لحظة ما فكرت في البحث عن أهداف وأجواء جديدة، ليست نتيجة مباراة البايرن السبب، أنا أفكر في هذا الأمر منذ وقت، أخبرت الرئيس بهذا، ودائمًا ما أخبرني رئيس النادي بأنني قادر على حسم قراري بالبقاء أو الرحيل نهاية الموسم، ولكنه لم يفِ بكلمته.

هل شعرت أنك وحدك؟

لا، لا… لم أشعر أنني وحدي، كان بجانبي من هم بجانبي دائمًا، وهذا يكفيني ويقويني، ولكنني تألمت بسبب أشياء سمعتها من الجمهور والصحافة، فهناك أناس شككوا في حبي وانتمائي لبرشلونة، سمعت أشياء قيلت عني لم أستحقها، ولكن هذا الأمر ساعدني لمعرفة حقيقة كل شخص، عالم كرة القدم صعب للغاية وهناك الكثير من الأناس الكاذبين، ما حدث مؤخرًا ساعدني على معرفة حقيقة الكثيرين ممن كنت أضعهم في مكانة كبيرة، آلمني شكوك الجمهور في حبي للنادي، بغض النظر عن رحيلي أو بقائي، حبي لبرشلونة لن يتغير.

ما أكثر شيء آلمك بعد 20 عامًا من الدفاع عن قميص النادي؟

آلمني كل شيء قيل هذه الفترة، ما قاله أصدقائي وما أُثير حول بحثي عن المال، دائمًا ما وضعت النادي قبل أي شيء، كان يمكنني الرحيل عن برشلونة في مرات كثيرة، المال؟ كان باستطاعتي الرحيل في كل عام وكسب أموال أكثر مما أتقاضاه في برشلونة، دائمًا ما أكدت أن برشلونة منزلي، هذا ما كنت أشعر به في الماضي وما أشعر به حاليًا، كنت أشعر بأنني في حاجة لتغيير، لتحديات وأهداف وأشياء جديدة.

هل غياب مشروع في برشلونة سبب قرارك بالرحيل وما هي أسباب قرار الاستمرار؟

مؤكد أن حسم قراري كلفني الكثير، ليست هزيمة البايرن السبب، السبب أمور كثيرة، دائمًا ما أكدت بأنني أريد إنهاء مسيرتي والبقاء هنا، أكدت أنني أريد مشروع تنافسي، أنني أريد التتويج بالألقاب مع النادي لإضافة مزيد من أسطورة برشلونة على مستوى الألقاب، وفي الحقيقة ليس هناك مشروع منذ فترة من الوقت، كما أكدت من قبل، دائمًا ما أفكر في مصلحة أسرتي والنادي.

ماذا حدث عندما أخبرت عائلتك بأنك تريد الرحيل عن برشلونة؟

عندما أخبرت زوجتي وأولادي بهذا الأمر أثاروا حالة درامية قاسية، شرعت الأسرة بأكملها في البكاء، أبنائي لم يرغبوا في مغادرة برشلونة، كانوا يرفضون تغيير مدرستهم، نظرت إلى أبعد من ذلك، أريد المنافسة على أعلى مستوى والفوز بالألقاب والمنافسة على دوري أبطال أوروبا، يمكنك التتويج بها أو خسارتها لأنها منافسة صعبة للغاية، ولكن يجب عليك المنافسة.

يتعين عليك المنافسة عليها على الأقل وألا يحدث لنا كما حدث في روما وليفربول ولشبونة، كل هذا قادني للتفكير في اتخاذ هذا القرار الذي لم أنفذه.

تفاصيل اتخاذ قرارك بالرحيل عن برشلونة

نعود للبداية.. كنت أعتقد وكنا متأكدون أنني سأكون حرًا، أخبرني الرئيس بأنني قادر على حسم قرار رحيلي من عدمه نهاية الموسم، والآن يتمسكون بمسـألة أنني لم أخبرهم قبل 10 يونيو.

في 10 يونيو كنا ننافس على لقب الدوري الإسباني وسط أزمة فيروس كورونا اللعين، وبسبب هذا المرض تغيرت كل التواريخ، وهذا هو سبيب استمراري في النادي… الآن سأستمر في النادي لأن الرئيس أخبرني بأن الطريقة الوحيدة لرحيلي هي دفع 700 مليون يورو، وهذا مستحيل، كما كانت هناك طريقة أخرى، وهي الذهاب للمحاكم، لن أذهب أبدًا إلى المحكمة ضد برشلونة لأنني أحب النادي، ولأنه منحني كل شيء منذ مجيئي إليه، برشلونة نادي حياتي، وهنا أسست حياتي، منحني برشلونة كل شيء وأنا منحته كل شيء، لم تمر بمخيلتي أبدًا اللجوء إلى القضاء ضد برشلونة.

هل تألمت بسبب شكوك الجمهور في حبك لبرشلونة؟

آلمني ما نُشر ضدي، خاصة إن كانت أشياء كاذبة، كما آلمني تفكيرهم في إمكانية لجوئي إلى القضاء ضد برشلونة لكي أتمكن من الاستفادة، لن أفعل شيئًا مماثلًا أبدًا، أكرر، كنت أريد الرحيل، وهذا حق لي، لأن عقدي ينص على أنني سأكون حرًا نهاية هذا الموسم، لم يكن الأمر بمثابة أنني سأرحل وانتهى كل شيء، لا، كنت سأرحل وكان هذا سيكلفني الكثير، كنت أريد الرحيل لأنني كنت أريد أن أحيا سعيدًا في أعوامي الأخيرة بكرة القدم، ولم أجد السعادة في النادي خلال عامي الأخير.

هل تدخلت أسرتك في قرارك؟

كانت كل هذه الأوقات قاسية وعصيبة علينا جميعًا، كان ما أريده واضحًا وأخذته على عاتقي وتلفظت به، برغم حزن زوجتي كانت تساندني وتدعمني…

هل نجلك ماتيو هو الأكثر أهمية بداخل الأسرة؟

أجاب ميسي ضاحكًا: نعم، لا يزال ماتيو صغيرًا ولا يدرك معنى ذهابك إلى مكان آخر وقضاء سنوات أخرى من حياتك في مكان آخر، بالتأكيد تياجو يُدرك ما يعنيه ذلك، فهو كبير، لقد استمع لبعض ما قيل التليفزيون وكان يسأل عما يعنيه، لم يكن يريد معرفة شيء بشأن قدرتنا على الرحيل واضطراره للالتحاق بمدرسة جديدة واكتساب أصدقاء جدد، كان يبكي ويقول لي: (لن نذهب)، في الحقيقة كان الأمر قاسيًا، كنت أتفهمه جيدًا، ونُقلت أحاسيسه إليّ، من الصعب للغاية اتخاذ قرار مماثل.

هل هناك رسالة محفزة لجمهور برشلونة بشأن المستقبل وهل ستعود لقيادة الفريق؟

كما هو الحال دائمًا؛ سأبذل قصارى جهدي، سنبذل قصارى جهدنا للقتال على تحقيق جميع الأهداف، ولربما نهديها للجمهور الذي مر بفترة سيئة، مررت بفترة صعبة خلال الموسم الماضي، ولكن من النفاق قول هذا إذا قارنته مع الأشخاص الذين عانوا من فيروس كورونا وفقدوا أناسًا من عائلاتهم وأقارب لهم.

آمل بذل قصارى جهدنا وإهداء الانتصارات إلى الأشخاص الذين عانوا وفقدوا ذويهم، ونأمل أن نعود إلى الوضع الطبيعي ونتجاوز هذا الفيروس.

لماذا اخترت خدمة بوروفاكس لإخبار النادي برغبتك في الرحيل؟

استخدمت البوروفاكس لاتخاذ الإجراءات بطريقة رسمية بشكلٍ ما، طوال العام وأنا أخبر الرئيس برغبتي في الرحيل، وأنه حانت لحظة البحث عن آمال وطرق جديدة في مسيرتي، ولكن الرئيسي لم يفِ بكلمته.

أرسلت البوروفاكس لأخبر النادي برغبتي في الرحيل بطريقة رسمية وبأنني أصبحت حرًا، كما اخترت هذه الخدمة لأخبره بأنني أريد الرحيل دون تفعيل العام الإضافي، لم استقر على هذه الطريقة لإحداث فوضى، وإنما لإخباره بطريقة رسمية برغبتي لأنني كنت اتخذت هذا القرار بالفعل.

Asعربي


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.