اليوم العالمي لمحاربة الامية اية افاق بوطننا ؟

العرائش نيوز:

السباعي المهدي

ممالاشك فيه ان اليوم العالمي لمحاربة الامية يصادف هاته السنة انتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد19) …..نعيش تحت ظروف الحجر الصحي ومصطلحاته وتطبيقه وماهي المرادفات الموازية لجميع شرائح مجتمعنا ؟؟؟؟؟هل فكرنا في تلك المواطنة وذلك المواطن الذي لايعرف مصطلح /
الحجر الصحي
حالة الطوارئ الصحية
وماهي التدابير الاحترازية لكي لانقع في المحظور ؟؟؟؟؟
كل تلك الاسئلة كانت تراودني وانا عضو بلجنة اليقظة كناشط جمعوي بيئي ولما تحملت مسؤولية التوعية والتحسيس ادركت الصعوبة وادركت جميع هواجس الخوف والهلع على المواطنين الذين لايعلمون الحظر التجوال الصحي وماهي عقوبات خارقيه ……انا الوم نغسي وكل جمعوي لم يخرج للتحسيس والتوعية ودعم السلطات العمومية والامن الوطني لتبسيط المفهوم ومحاولة اقناع ذلك المواطن للبقاء في الدار على اكثر تقدير.
عزيز علي ان اجهل التعبير عن المعاناة رغما اننا التقينا اخوات واخوان فاعلات وكيف كنا جنبا الى جنب نجمع المتشردين مع السلطات وموظفوا المجلس الجماعي للقصر الكبير ونقوم بواجبنا المنوط بنا …..تحية لهؤلاء النسوة والرجال وتحية لكل من دعم التجربة وتحية لكل فرد ضحى من اجل ان نحمي ابناء الوطن …..
استحضر لو حققنا في برنامج محو الامية خصوصا اننا شركاء منذ سنين نسبة مهمة في تعليم القراءة والتعلم مدى الحياة المقصود لو اعطينا حصيلة ايجابية في تلقي المتعلم كيف يطبق التدابير الاحترازية وكيف يستخدم المواد التعقيمية وكيف يطبق التباعد وعدم المصافحة ……؟؟؟؟؟؟
من واجبنا الاحتفال باليوم العالمي لمحاربة الامية هو الانخراط الفعلي داخل مجتمعاتنا بالتوعية والتحسيس وتنظيم جولات على كل الاحياء لاعطاء الارشادات الضرورية للتعايش مع هذا الوباء وتخفيف اثر الخوف على المواطنين لكي نصل الى بر الامان وبهذا سنكون قد ساهمنا في تجنب اخواننا واخواتنا الاصابات التي بدات ترتفع .
امل ان نحقق ارقام مشجعة على انجاح برنامج محمو الامية في حينا ومدينتنا ووطننا
حتى نصل الى المبتغى المنشود


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.