حسن الطريبق رائد الادب المغربي الحديث

العرائش نيوز:

بقلم عزيز قنجاع

إن الحديث عن تجربة الدكتور حسن الطريبق الابداعية لا يأتي فقط من باب تكريس ثقافة الاعتراف، بل يأتي بالدرجة الأولى لإماطة اللثام عن تجربة إبداعية رائدة، أصبح من اللازم في المرحلة الراهنة تناولها بالدرس والنقد والتحليل، كما أن الاحتفاء الفكري بالدكتور حسن الطريبق هو احتفاء بتجرية اكتملت معالمها العامة، وطبعت وأثرت في النسيج الثقافي والإبداعي المغربي، وأضحت ذات قيمة معيارية وموضع إحالات معرفية وعلمية، حققت حضورا ضمن التجارب الجديدة   الراهنة، لتصير تجربتهذاكرة ومرجعا يمتد ليشمل تجارب حديثة في مجال الإبداع المغربي المعاصر.كما أن وضع الاعمال الابداعية للدكتور حسن الطريبق على ضوء النقد الادبي و العلمي الحديث سيخرج هذا الكاتب الكبير من القراءات التي ارتبطت بسياق تاريخي حضر فيه التمحيص الايديولوجي للابداع الادبي و الفكري وغابت الرؤية الموضوعية ، إن الدكتور حسن الطريبقالمطوع للغة، والذي وقّع حضوره في مجال الكتابة بابداع متن لغوي مبتكر وصور فنية مبتدعة وإحساس مرهف في مشروع أدبي متكامل واع بمقدماته، رصين في تشكله ومستشرف لمآلاته،

فالكتابة عند حسن الطريبق عملية تشظيإبداعي مفتوحة على أفق مرسوم بدقة، بعيدا عن أية نمطية تستحضر المشروع عنوة في عملية الإبداع، كما أن المشروع الأدبي الإبداعي لحسن الطريبق تحقق ضمن مناحي أدبية متعددة؛ فالغنى الثقافي والمعرفي الذي يمتاز به الرجلفتح إمكانيات التحقق من خلال أبواب غير مطروقة من قبل في الإبداع الأدبي المغربي، كالمسرح الشعري الذي كان ولا يزال رائدا فيه، ويحضر المشروع جليا في استخطاطية واضحة تروم تطويع الأدب لتقويم التاريخ، وتتوسل التاريخ مادة أساسية في الإبداع تهدف لتقويم الإنسان، إنه المشروع النهضوي الذي ميز مسارات متشابكة بين الوطنية والتربية والاحتفاء بالذات الجمعية.

 

ملصق دعائي لنشاط ثقافي حول اعمالالدكتور حسن الطريبق

كما أن حضور الغنائية والدرامية في دواوينه الشعرية والجمع بين الإبداع الشعري، العمودي والتفعيلي، أتاح للدكتور حسن الطريبق إدراج عناصر مشروعه الأدبي والنقدي والإيديولوجي ، ضمن موصلات ومساحات إبداعية شاسعة، مكنته بمهاراته الفنية من تحقيق تجربته الأدبية في أبعادها الشعرية والذهنية، في كنف ذات تجدد فرادتها وتسعى إليها، لتضيء تجربتها من جديد وتصمها بملامح فنية خاصة، لذا استحق حسن الطريبقأن يوصف بهرم التجربة الوجدانية بالمغرب.

ان الحديث عن حسن الطريبق هو حديث عن مشروع أدبي بمداخل ومقدمات وأهداف، تمفصلت حول مجالات ابداعية تضمنتها كتبه العديدة منها

القصيدة العربية الحديثة والمعاصرة بين الغنائية والدرامية وهي رسالة رسالة دكتوراهفي الاصل . وكذا كتبه تأملات في تيه الوحدة: شعر,  مأساة المعتمد وهومسرحية شعرية, ما بعد التيه: شعر مع تقديم جميل للاستاذ علال الفاسي,  وادي المخازنمسرحية شعرية والتي كانت مقررة في مستوى الباكالوريا وكتابه بين الأمواج والقراصنة: مسرحية شعرية في فصلين, كما اصدر كتابا نقديا تحت عنوان نظرات في الشعر الاسباني و تطوره وهو كتاب يبرز فيه الدكتور الطريبقالماما واسعا بالادب الاسباني عبر العصور امافي ديوان ديوان (El eco de la huida) الذي أصدره باللغة الإسبانية وترجم إلى العربية من طرف الكاتب عبد الرحمان الشاوي تحت عنوان “صدى الهروب”. فابدى فيه الشاعر حسن الطريبق معرفة عميقة باللغة الاسبانية

ان الكتابة عن حسن الطريبق تبقى حتى وان كانت من جانبي بدافع معرفتي بالرجل و صداقتي معه الا انها كتابة ستكون منتجة لجواشي على نصوص رائعة ومبدعة.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.