عفوا…

العرائش نيوز:

عفوا …
صحيح أن الأم التي تعذب فلذة كبدها ليست أما !! بل تحتاج لعقاب ! لقد أجرمت تلك السيدة في حق ابنتها: كي على الأنف!!! وااااو !!! انعدام إحساس..تلذذ بالتعذيب…عدوانية جلية…تعنيف جسدي و نفسي …
من منا لم يضرب ؟! من منا لم يقرص؟! من منا لم يسب؟! قد يختلف العقاب و قد يتفاوت…! حسب تركيبة الأشخاص و المحيط… و و و…
نحن أناس ضحايا لضحايا…نحن تربينا على أيادي أمهات فاضلات و آباء فاضلين لم يكونوا أصحاب شواهد عليا و لا …تحملوا الأقسى و الأمر خارج بيوتنا..، نحن أبناء شعب لم يهتم بنا مربون ذوو اختصاص ..و لم يهتم بجانبنا النفسي أيضا!
أولياؤنا معذورون و مشكورون على مجهوداتهم الشخصية التي ساهمت في صقلها حصص إذاعية تلفزية متواضعة..و غيرها..نحن أغرقنا في التوعويات: تعرفنا على العنف و نبذناه ، شاهدنا الجرائم و فطنا لمرتكبيها…سمعنا عن احتيالات و حذرنا منها …نحن سويا أمهات الأمس و اليوم و الغد بحاجة إلى تقدير إلى تشجيع إلى عيش كريم إلى رحمة بالقوارير…عسانا نحسن العطاء، و نربي أفضل تربية، و نخلص احسن الإخلاص…
أعدونا لتاخذوا منا ما تشاؤووووون، ففاقد الشيء لا يعطيه…فالف شكر لكل أم ربت و أحسنت.

عن “فايسبوك الأستاذة عواطف منيار”


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.