صيدليات الحراسة ومعاناة المواطنين بالعرائش

العرائش نيوز:

في الوقت الذي تقلصت فيه الطاقة الإستيعابية لجميع المرافق والخدمات العامة من وسائل نقل وتجمعات وحفلات وغيرها من المرافق ، بعد القرار الحكومي الأخير الذي شدد على الصرامة في تطبيق الإجراءات اللازمة لمحاصرة الفيروس خصوصا بعد ارتفاع عدد الإصابات ، استمر الضغط والاكتظاظ على صيدليات الحراسة بمدينة العرائش .

وقد اشتكي عدد كبير من المواطنين والمواطنات لجريدة العرائش نيوز، حيث عبروا عن استيائهم عن الاكتظاظ المهول الذي تشهده صيدلية الحراسة الوحيدة في المدينة ، إذ أنهم يضطرون للانتظار لساعات طويلة في الطابور قبل تمكنهم من اقتناء الدواء، ناهيك عن ان البعض منهم يضطر لقطع مسافات طويلة ودفع تكلفة سيارة الأجرة التي قد تصل أحيانا إلى  30 درهما مقابل اقتناء دواء ب 25 درهم ، الأمر الذي يشكل معاناة حقيقية لدى شريحة مهمة من الناس.
وأمام هذا الوضع، يلتمس المواطنون والمواطنات من نقابة الصيادلة بالعرائش ، والتي سبق لها اثناء تفشي الفيروس، ان فتحت اكثر من صيدلية بالعرائش ، وهو الامر الذي خفف كثيرا من معاناة المواطنين. وبما اننا عدنا الى تسجيل نسب اكبر من الاصابات بالفيروس بمدينة العرائش، فقد اصبح قرار فتح اكثر من صيدلية للحراسة بالمدينة مطلب من اجل تقليل تنقل المواطنين و الحد من التجمعات امام صيدليات الحراسة .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.