القصر الكبير والتحالفات السياسية إلى أين ؟؟؟

العرائش نيوز:

عمر الحدي

في وقت تم الحسم في رئاسة وتشكيلة مكاتب مجموعة من المجالس البلدية بعدد من الجهات ، تعيش مجالس أخرى، مخاضا عسيرا لترتيب أوراقها.
وهو المخاض العسير التي تمر به عملية تشكيل مجلس جماعة القصر الكبير الجديد، إذ لم تتضح معالم الأغلبية التي ستشكل المجلس خلال الفترة المقبلة بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني  المفروض لانتخاب الرئيس.

مما جعل العديد من المتتبعين يطرحون تساؤلات كثيرة حول مآل المشهد السياسي بالمدينة والجهة التي ستدبر الشأن العام المحلي من خلال تكوين الأغلبية التي ستسمح لها بتشكيل المجلس ،وذلك في غياب المعلومات من الجهات الرسمية ، مما فتح الباب أمام العديد من المناصرين سواء من أنصار رئيس المجلس السابق محمد السيمو أو من مساندي التحالف الآخر المنادي بالتغيير داخل الفضاء الأزرق للتعبير عن آراءهم وامتعاضهم من الأساليب الذي عبر عنها بعض المترشحين .

ولازال الغموض يلوح في الأفق والمفاوضات لازالت جارية بين الأطراف من أجل استمالة بعض الأشخاص للظفر بالأغلبية من كلا الجانبين ،

ويبقى الكثيرون متعطشون لمعرفة الجهة التي ستقود زمام الأمور نحو التسيير والساعات المقبلة كفيلة بإخراج هذا المخاض من الولادة العسيرة .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.