الأغلبية وانتظارات الساكنة بالقصر الكبير 

السباعي المهدي :

أفرزت عملية انتخاب المكتب المسير للجماعة الحضرية القصرالكبير كوكتيل سياسي كل له مميزاته عودة الرئيس الحاج محمد السيمو باسم التجمع الوطني للاحرار يعني له امكانيات مواصلة الاصلاح واستكمال الاوراش المفتوحة نظرا لصعود اخنوش الى رئاسة الحكومة

ولكن على النواب المحترمين ان يكونوا في مستوى تطلعات المواطنين والمواطنات لن يسقطوا في الأخطاء السابقة هذا معانا وهذاك مع غانا …

عانينا كثيرا من بعض المنتخبين الله يسامح لهم بحيث كانوا يميزون المواطنين لان الواقع يفرض ان اي عضو من المكتب المسير لابد له من التعامل مع المواطنين سواسية في الاستقبال وحلحلة المشاكل الاستعجالية عندنا مؤاخذات وسوف نتطرا لها فيما يخص سيارات الاسعاف ……ومن يستحقها اولا …….المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومشاريع الجماعة ومن استفاذ ومن اقصي ّ؟؟؟؟؟

ملفات لم ترفض ولم تقبل ولكن لم توجد نظائرها ولدينا الدليل نحن مانطالب به ان يكون المجتمع المدني متساويا ولافرق بين هذا وذاك الابتطبيق المساطر القانونية في طلبات العروض ..

الرئيس والنواب لما يشكلون المكتب المسير لابد وان يكونوا في خدمة ساكنة القصر الكبير جميعها .. ” في انتظار اللجن واستكمال الاجراءات لانتخابها نطلب من هذا المكتب المسير ان يعقد ندوة اعلامية واظهار المخطط العملي الذي سيراه مناسبا للتواصل وتتبع الاوراش والانصات لمشاكل المواطنين المستعجلة في حالة غياب الرئيس نظرا لعدة مسؤولياته  ” حتى لاتتكرر اخطاء الماضي والانتماءات السياسية .

في الحقيقة الاغلبية تبدو منسجمة ولكن عليها النزول الى المواطن الذي كا ينادي بتغيير بعض السلوكيات لكي نعلن عن جماعة مواطنة رسميا في اطار التواصل والديمقراطية التشاركية .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.