انتشار الكلاب الضالة يؤرق ساكنة مدينة العرائش

العرائش نيوز

شهدت مدينة العرائش في السنتين الماضيتين، ارتفاعا كبيرا في عدد الكلاب الضالة، التي صارت تشوه المنظر العام للمدينة، وتهدّد سلامة المواطنين، حيث أنه وفي غياب الجهات المختصة بمحاربة هذه الظاهرة، أصبحت هذه الكلاب تشكل خطرا حقيقيا على الساكنة.

فلم تمض إلا سنة واحد على وفاة طفلا حي الوحدة والمنار، اللّذان توفيا جراء مضاعفات عضة كلب مصاب بداء “السعار “، حتى عادت أعداد هذه الكلاب الشرسة تتزايد في الآونة الأخيرة بشكل أكبر مما كانت عليه في السابق، و أصبح السكان لا يغمض لهم جفن، من كثرة النباح المزعج ليلا، كما أنها تهدّد سلامة التلاميذ الذين يضطرون للذهاب إلى المدارس في الصباح الباكر. أضف إلى ذلك، أن هذه الكلاب الضالة تساهم في تلويث البيئة جراء بحثها عن الطعام في صناديق القمامة والأكياس البلاستيكية، مما يساهم في انتشار القاذورات والميكروبات في الشوارع والأزقة.

ولهذا، تطالب الساكنة برفع هذا الضرر عن طريق تفعيل حملات التطهير لمحاربة ظاهرة الكلاب الضالة التي تنشر الذعر في المنطقة.

تجدر الإشارة أنه سبق وأن وقعت اتفاقية تجمع مجموعة من الأطراف المتداخلة لمعالجة هذه الظاهرة إلا أن تنزيلها على أرض الواقع لا وجود له لحدود الساعة.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.