من مول الكيوسك الى مول السيركو ..او هكذا تنهب العرائش

العرائش نيوز:

الجميع يتذكر الضجة التي أثيرت حول صفقة تفويت احد مقاهي شاطئ راس الرمل، الصفقة التي طعن في شفافيتها، بعد ان رست على احد المقربين من رئيس جماعة العرائش ، وبعد الضجة التي أثيرت من حولها تدخل عامل الإقليم بشكل مباشر، وطالب الرئيس السابق بإلغاء هذه الصفقة ، الامر الذي راوغ فيه السيد الرئيس السابق ولم يتم الغاء هذه الصفقة ليومنا هذا.

اليوم علمت العرائش نيوز، ان المستفيد من صفقة مقهى شاطئ راس الرمل التي اثارت كل تلك الضجة، باع حقه من الاستفادة من هذا المقهى بمبلغ يفوق 50 مليون سنتيم وكرقم تقريبي أكد مصدر العرائش نيوز 54 مليون سنتيم هو ثمن البيع او التفويت.

بمعنى ان السيد صديق الرئيس المستفيد من المقهى أدى الى الجماعة قرابة 5 مليون سنتيم كمصاريف دخول الصفقة، وكسب من هذه الصفقة قرابة 50 مليون سنتيم في اقل من سنة لم يعرق جبينه فيها او كما يقال “ما هز ما حط” كل هذا المكسب ليس لأنه انسان مجتهد او عبقري أعاد اكتشاف العجلة من جديد، فعجلت الفساد ودواليبه معروفة منذ الازل ، هذا الامر في الدول الديمقراطية يعتبر فساد فاحش فهذا الشاب المحظوظ والذي سبق له بأن استفاد من كشك دون وجه حق تحول بقدرة قادر الى مقهى، له ميزة واحدة هي انه صديق الرئيس السابق المقرب منه.

لم تنتهي القصة عند هذا الحد، وبعد ان عرفنا أحد أطراف المعاملة أي البائع فمن هو الطرف الثاني المشتري؟؟ لم تخرج العملية بعيدا عن محيط المستفيدين من صفقات العرائش ، فقد اكدت مصادر العرائش نيوز ان الطرف الثاني في المعادلة، لم يكن غير مول سيركو المقاولة التي استفادت من صفقة الشاطئ بالعرائش السنة الماضية ، وتسببت في ضجة كبيرة بسبب تدبيرها العشوائي الذي حول شاطئ راس الرمل الذي يحمل تاريخ طويل من الحضارة والرقي ، الى سوق وعمارة عشوائية.

اذن هي أسماء معلومة تدور في فلك دوائر القرار بإقليم العرائش ، من مول كيوسك الى مول السيركو تفرق دم العرائش بين مصاصي الدماء جعلوا من هذه المدينة وليمة وخبروا كل الدروب التي تتيح لهم اكل الكتف باقصر الطرق.

قطار الفساد السريع لم تستطع حتى قرارات وتهديدات عامل الإقليم الوقوف في وجهه، كل هذا “الفساد” الذي تحدثنا عنه من استغلال الملومة الى استغلال قرب الشخص من دوائر القرار، جرى تطويعه قانونا وخياطته على مقاس الالتزامات والعقود ، وكل من يقول عكس هذا المحاكم امامه وليجري اطواله، انها العرائش يا سادة جنان الفاسدين.

 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.