هدم كشك المغرب الجديد إشارة قوية من المجلس الحالي ..أول الغيث قطرة

العرائش نيوز:

اقدام المجلس الجماعي امس الجمعة 14 يناير الجاري على هدم احد رموز العهد البائد ، الامر المتعلق بمكتب البيع لاحدا الاقامات السكنية بالعرائش ، والذي طالبت ساكنة هذه الإقامة بإزالة مكتب البيع هذا على اعتبار ان تصميم هذه الإقامة يخصص الفضاء المقام عليه هذا البناء كفضاء اخضر ولا يذكر أي كشك ، انما هو مكتب بيع مؤقت يتم تفكيكه اندما يتم الانتهاء من بيع شقق الإقامة السكنية ، لكن هذا الامر لم يتم منذ سنوات ، وتفاجأة ساكنة هذه الاقلمة سكنية بعمليات اصلاح لهذا الكشك وفتح أبواب ونوافذ به في السابع من شهر غشت 2021 قبل شهر تقريبا من انطلاق الحملة الانتخابية ، الامر الذي اثار امتعاض الساكنة .

وما كان على الساكنة الى انتظار تغير الحال و دخول عقلية جديدة لمركز القرار بالمجلس البلدي من اجل تخليصهم من هذا الكابوس الذي انزاح عنهم امس.

ازاحت هذا الكشك لا يمكننا الا ان نقول انها إشارة قوية وان كانت غير كافية ، لكن وكما يقال اول الغيث قطرة ، ولعلها القطرة التي تتحول لطوفان يجرف مظاهر احتلال الملك العشوائي وغيرها بالمدينة.

بالنسبة للرئيس الحالي السيد مومن الصبيحي ، وخلال لقاء أجرته معه العرائش نيوز سيبث آخر هذا الأسبوع ، اكد على ان المجلس الحالي لم يمنح أي رخصة لاحتلال الملك العمومي ، سواء كان الامر يتعلق بكشك او احتلال رصيف او غيرها ، بل انه يؤكد انه ورث تركة ثقيلة من الرخص التي منحت هنا وهناك كانت ستغرق المدينة بمجموعة كبيرة من الاكشاك الا لاانه جمدها لحدود الساعة في انتظتار اصدار قرارات الإلغاء.

اما فيما يخص ما يجري اليوممن احتلال للملك العام و فوضى اكبر تجلياتها الشرفة الأطلسية اكد السيد الرئيس انه جاري تنزيل و تفعيل دور الشرطة الإدارية التي ستكون حاسمة بالقطع مع هذه المظاهر.

الا انه يجب ان نقر انه لا يمكن ان تقطع المدينة مع مظاهر الفوضى واحتلال الملك العمومي ، اذا لم تنخرط السلطة بجدية في هذا الامر، فالسلطة هي من تملك القوة ولها الصفة الضبطية و القادرة على تنزيل قرارات المجلس واقتلاع غابة الفساد والعشوائية من جذورها.

نعود ونقول ان هدم كشك المغرب الجديد ليس بالعمل البسط ، خصوصا وان ساكنة المنطقة سنوات وهي تراسل مؤسسة الرئاسة و مؤسسة عمالة الإقليم ، الا ان عملية الهدم يجب ان تستمر والكشك الذي يشابه هذه الحالة هو مكتب البيع المقام بتجزئة شعبان الذي حظي  بالحماية لسنوات من طرف المجلس السابق حان الوقت لاقتلاعه في اطار محاربة ظواهر الملك العشولئي من قبل المحظوظين و المقربين من العهد البائد.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.