مغاربة ضمن شبكة تختطف وتتاجر بالقاصرين

437

العرائش نيوز: 

كشفت أبحاث أشرف عليها مكتب الأنتربول بأوربا (أوروبول)، عن تورط مغاربة في شبكات لاختطاف قاصرين من منطقة الأندلس، بتنسيق مع حافلات للنقل الدولي تؤمن الخطوط بين المغرب ودول أوربية.
وحسب ما أعلن عنه، بصفة رسمية من قبل الشرطة الإسبانية، فإن عمليات أمنية مكثفة جرت بين إسبانيا وفرنسا أسقطت 35 متهما، كما حجزت حافلات نقل دولي ومخدرات.
وأعلنت الشرطة الوطنية الإسبانية أن عناصرها العاملة بإقليم الأندلس تمكنت، بتعاون مع البوليس الأوربي، من تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في اختطاف القاصرين من مراكز الحماية وتهريبهم إلى بلدان أوربية أخرى كفرنسا وبلجيكا.
وأفادت مصادر إعلامية محلية، نقلا عن وزارة الداخلية الإسبانية، أن عملية تفكيك هذه الشبكة، تمت، الأسبوع الماضي، بناء على معلومات وفرتها الشرطة الأوربية، وتحريات وأبحاث قام بها مكتب التحقيقات القضائية بإقليم الأندلس، حول نشاط مشبوه لحافلات النقل الدولي العاملة على الخط الرابط بين المغرب وإسبانيا وفرنسا، انطلاقا من ميناء “ألميريا”، لتتوصل إلى أنها (الحافلات) تستخدم في نقل الأطفال غير المصحوبين بذويهم، وكذا في تهريب المخدرات والممنوعات إلى دول أوربية أخرى.
وأبرزت المصادر نفسها أن السلطات الأمنية تمكنت من تحديد هوية العناصر المنتمية لهذه الشبكة الإجرامية، التي يفوق عدد أفرادها 35 عنصرا، أغلبهم مغاربة مقيمون بإسبانيا، وقد جرى إيقاف 11 منهم في “ألميريا” و5 في “مورسيا” و3 في “أليكانتي” ومثلهم في برشلونة واثنين في “فالنسيا” وواحد في “تاراغونا” وآخر في “بلباو”، بينما تم إيقاف ثلاثة عناصر في فرنسا، ومازال البحث جاريا لإيقاف آخرين في حالة فرار.
كما أسفر تدخل الشرطة الإسبانية عن حجز أكثر من 33 ألف أورو، ووثائق وأجهزة إلكترونية متطورة، فضلا عن أكثر من 200 كيلوغرام من الحشيش وحافلات للنقل الدولي.
وكشفت التحقيقات التي أجرتها فرق البحث مع الموقوفين الـ 29، أنهم كانوا يختطفون الأطفال من مراكز الحماية في “ألميريا” من أجل تهريبهم إلى أوربا باستخدام حافلات النقل الدولي، مبرزة أن أغلب الأطفال المختطفين يحملون الجنسية المغربية، بالإضافة إلى أطفال من الجزائر وسوريا ودول إفريقية مختلفة.
يذكر أن القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم، المعروفين اختصارا بتسمية “مينا”، يصلون إلى شبه الجزيرة الإيبيرية عن طريق الهجرة السرية سواء عبر قوارب الموت أو مختبئين أسفل شاحنات النقل الدولي، ويبلغ عددهم حاليا 14 ألف قاصر، من بينهم حوالي 4 آلاف وصلوا هذا العام، وأغلبهم يوجدون في المدن والمناطق التابعة للنفوذ الأندلسي بجنوب إسبانيا.
المختار الرمشي (الصباح)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.