الجلولي يتهم رئيس جماعة الريصانة الجنوبية بتوزيع الدكاكين على من يدفع أكثر تحت الطاولة

العرائش نيوز:

تقدم السيد عبد العزيز الجلولي عضو مستشار بجماعة ريصانة الجنوبية ، بمراسلة الى السيد عامل اقليم العرائش ، يتهم خلالها رئيس جماعة الرصانة الجنوبية ، بمخالفة القانون والمسطرة القانونية المعمول بها في تفويت الملك العمومي الجماعي و توزيع محال ومقاهي احد الاسواق المنشأة بالجماعة ، لمن يدفع اكثر وتحت الطاولة حسب ما جاء في نص مراسلة التالية :

عبد العزيز الجلولي
عضو مستشار ريصانة الجنوبية

إلى السيد عامل عمالة إقليم العرائش الموضوع شكاية

سلام تام بوجود مولانا الإمام وبعد
سيدي العامل المحترم أتشرف بأن اتقدم لسيادتكم بنص الشكاية التالية:

في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قامت ريصانة الجنوبية بابرام صفقة لبناء دكاكين بمركز الجماعة لإنعاش الحركة الاقتصادية و توفير سوق يومي لساكنة الجماعة و خلق أنشطة مدرة للذخل بالنسبة لعدد لا يستهان به من المواطنين و عليه فقد واكبنا هذا المشروع أغلبية و معارضة و احطنا الساكنة علما ان المسطرة القانونية ستكون هي الفيصل في تحديد المستفيد من هذه الدكاكين و تمت المصادقة على دفتر التحملات باحدى دورات المجلس بالإجماع و بحضور ممثل السلطة المحلية و تم الاتفاق على سلك طريق السمسرة العلنية بعد أن يتم تشكيل لجنة من الأغلبية و المعارضة ستعنى باتمام الإجراءات و تلقي العروض و الإعلان عن المستفيدين وفق مقاربة قوامها المنافسة الشريفة و تكافئ الفرص.
إلا أن السيد الرئيس ضرب كل هذه المجهودات عرض الحائط و اخد يوزع الدكاكين و المقاهي لمن يدفع أكثر تحت الطاولة حيث نقل الإدارة ، ملفات و موظفين، الى إحدى المقاهي ليتخدها مقرا بعيدا عن الأعين و يستقبل فيها بعض المحظوظين الذين تم اختيارهم بناء على ما قدموه من حلاوة و ما لا يزال في ذمتهم لفائدة الرئيس و ليست الجماعة تاركا المواطن الذي يؤمن بدولة الحق و المساواة ينتظر بمقر الجماعة أيام عديدة حيث يقال له في كل مرة أن الرئيس سيلغي هذا الإعلان لأن إحدى الجرائد لم تنشره و أنه سيعيد الاجراءات مرة أخرى بكيفية سليمة، و الغريب معشر الوطنيين الأحرار أنه سلم و تحت توقيعه لدافعي الحلاوة الإذن بأداء الضمان المؤقت بخزينة العرائش في سرية تامة ليتمكن من تمرير الدكاكين و المقاهي لمن يريد دون منافسة.
و بهذا الخصوص هناك من أسر لنا بأنه دفع 70 ألف درهم (دوار ألموارعة) و آخر دفع 20 ألف درهم و لا يزال مطالب بإضافة 30 الف درهم (دوار اولاد يحيى) و آخر 9 آلاف درهم من دوار البغادة و اللائحة طويلة .
و للتمويه و بعد استفساره من أعلى مسؤول على هذه الخروقات أجاب بنفس الجواب الذي يقال للمواطن المغبون ( أي الإلغاء) و هل يمكن أن يلغي الرئيس الإعلان و هو لا يزال حتى هذه الساعة يسلم الإذن بأداء الضمان المؤقت.
ان الأمر عندما يصل إلى درجة التدليس على المسؤولين الترابيين و على المستشارين الجماعيين و حتى على جزء من الموظفين الشرفاء الذين يرفضون الانخراط في الفساد يصاب المواطن الضعيف بالإحباط و يفقد الأمل في الإدارة و القائمين عليها؛
فساد مالي و إداري مذوية لا يمكن السكوت عنه.
و عليه السيد العامل المحترم نلتمس منكم فتح تحقيق نزيه و منصف للوقوف على هذه التجاوزات و اتخاد المتعين لانقاد الساكنة من كل أشكال الابتزاز .
و تقبلوا السيد العامل اسمى عبارات التقدير و الاحترام
ريصانة الجنوبية في 26 يناير 2021

امضاء: عبد العزيز الجلولي


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.