الامن الاسباني يحبط عملية تهريب 22 من المخدرات مخفية في طماطم قادمة من المغرب

العرائش نيوز: متابعة

أحبطت قوة مشتركة من الحرس المدني والشرطة الاسبانية محاولة تهريب أكثر من 22 طنا من المخدرات من المغرب نحو فرنسا مموهة على شكل طماطم ملفوفة عالية الجودة،  كما تم القبض على عشرة أشخاص يتزعمهم مغربي متورطين في الجريمة،  وفق ما أفاد به موقع الحرس الاسباني و الصحافة المغربية.

و أوضح بيان للحرس المدني الإسباني أن الأخير تمكن بالتنسيق مع السلطات الفرنسية خلال العملية الأمنية التي أطلق عليها اسم  “شاحنات كاليفا”،  من ضبط أكثر من 22 طنا من الحشيش،  مشيرا الى أن التحقيقات الموالية أسفرت عن توقيف شبكة اجرامية تضم 10 أشخاص تنشط في تهريب المخدرات نحو فرنسا ، ثم تقوم بتوزيعها في جميع أرجاء أوروبا.

وفي تفاصيل العملية،  أفاد المصدر ذاته بأن العملية جاءت عقب الكشف عن وجود منظمة إجرامية مقرها مدينة قرطبة بإسبانيا وتعمل في مقاطعات مختلفة، والتي تنشط بشكل أساسي في تهريب المخدرات بين إسبانيا وفرنسا.

وحاولت المنظمة نقل العديد من الصناديق التي كانت تحتوي على ما يبدو أنه طماطم داخل شاحنة،  لكن عند توقيف الأخيرة تبين أنها كانت تحمل 2600 كيلوغرام من الحشيش موزعة في عدة صناديق من الطماطم المزيفة، حيث تم القبض على السائق ذو الجنسية المغربية،  حسب الصحافة المغربية.

وعلى ضوء هذا التدخل، وبما أن المحققين اشتبهوا في إمكانية إخفاء كمية أكبر من المخدرات في مستودعات مختلفة في المنطقة الصناعية في مدينة ملغا، شرعوا في تفتيشها، وتحديد مكان ما يقرب من 19.700 كيلوغرام من راتنج القنب الهندي.

وكانت المخدرات مخبأة في 18 منصة نقالة كبيرة تحتوي على كرات من الحشيش مموهة على شكل طماطم, كما تم القبض على شخصين حاولا الاختباء تحت شاحنة،  فضلا عن عدة أشخاص كشفت التحقيقات ارتباطهم بالمنظمة.

كما تم خلال العملية –  تضيف المصادر ذاتها – حجز مبلغ مالي ومسدس صعق كهربائي, وثلاث سيارات وأربع شاحنات،  اضافة الى مجموعة من الهواتف المحمولة الحديثة.

و أشار المسؤول عن الحرس المدني في قرطبة خوان كاريتيرو في ندوة صحفية الى أن الشبكة عملت من خلال شركات وسيطة،  مما جعلها “شبكة معقدة”، مضيفا “أنهم أجادوا العمل، كما لو كانوا يزرعون الطماطم فعلا”.

وتعلن السلطات الاسبانية مرارا و تكررا عن احباط عمليات لتهريب كميات كبيرة من الحشيش القادم من المغرب،  اكبر بلد منتج للقنب الهندي.

ففي بداية شهر ديسمبر الماضي، أعلنت السلطات الاسبانية عن تفكيك منظمة إجرامية للاتجار الدولي بالمخدرات كانت تنشط بين المغرب و اسبانيا ودول اوروبية اخرى،  حيث تم بإسبانيا مصادرة أكثر من 9600 كيلوغرام من الحشيش و 1450 كيلوغرام من الماريخوانا.

وخلال نفس الفترة،  أعلنت السلطات الإسبانية أنها قامت بتفكيك شبكة كبيرة لتهريب المخدرات و اعتقال ثلاثين شخصا، بمن فيهم مغاربة،  متهمين بإخفاء الحشيش في قافلة إنسانية مزيفة لأوكرانيا من أجل إرسالها إلى عدة دول أوروبية خلال عملية أسفرت عن مصادرة ما يقرب من 800.000 يورو، فضلا عن ستة أسلحة نارية و 2500 نبتة القنب.

و في 27  ديسمبر الفارط،  أعلنت الشرطة الإسبانية ضبط 4.4 طن من الحشيش على قارب قبالة سواحلها الجنوبية كان متجها إلى أمريكا اللاتينية.

جدير بالذكر أن الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات قد أفادت شهر مارس الفارط أن المغرب يعتبر أكبر منتج للحشيش في العالم،  ولا يزال البلد المصدر الرئيسي لراتنج القنب الذي يدخل الاتحاد الأوروبي.

كما أكد التقرير العالمي حول المخدرات لعام 2022 الذي نشره مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) في يونيو الفارط،  أن المغرب يحتل صدارة الدول الرئيسية لمنشأ ومغادرة القنب الهندي, ما يجعل هذا البلد أكبر منتج ومصدر لهذا النوع من المخدرات.

(واص)


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.