جمعيات بتازروت اقليم العرائش تدعوا لمقاربات فعالة لإنجاح التمدرس الحضوري في ظل اكراهات كورونا

العرائش نيوز

على وقع الارتباكات الذي طبع الدخول المدرسي الجاري ببلادنا في ظل تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد والذي عمق من الاشكاليات التي يعرفها هذا القطاع سيما بالعالم القروي والتي جعلت من التمدرس الحضوري خيارا لا مناص منه لتحقيق الحد الادنى من التعليم بالعالم القروي وضمان تحصيل دراسي بعيدا عن أي انقطاع،


حيث تم مساء اليوم الاحد 20 شتنبر عقد جلسة عمل بين رئيس جماعة تزروت وممثلي جمعيات النقل المدرسي تمحور جدول اعماله حول دراسة المقاربات المتاحة لانجاح الموسم الدراسي لهذه السنة بالنسبة لتلامذة الجماعة في المرحلة الاعدادية والثانوية المتابعين تمدرسهم عبر النقل المدرسي والذي يربط قرى هذه الجماعة بالثانوية التاهيلية عزيز بلال بجماعة بني عروس، باعتبار النقل المدرسي هو الخيار الوحيد المتاح لما يناهز 477 من تلاميذ وتلميذات الجماعة لمتابعة التمدرس لما بعد المرحلة الابتدائية.
ووفق المعطيات التي وفرها لنا ممثلي هذه الجمعية فان الجماعة تعرف اكتفاء ذاتيا من حيث اسطول حافلات النقل المدرسي البالغ عددها 8 حافلة، الى جانب توفر الطرق المناسبة لولوج كل قرى ومداشر الجماعة البالغ عددها. 25 دوار باستثناء مقطع طرقي يؤدي الى دوار “بومنديل”” تازكلوت ” اسلالم ” ، كما نوهت مصادرنا بالتفاعل القائم بين جمعيات النقل المدرسي والجماعة والمديرية الاقليمية للتعليم ومدير الثانوية التاهيلية عزيز بلال ببني عروس والتي مكنت تقريبا من معالجة اكثر من التحديات وخصوصا على صعيد ملائمة استعمالات الزمن مع خطوط النقل المدرسي وتوفير فضاء لإيواء التلاميذ خلال ساعات الفراغ الفاصلة بين الحصص كي لا يضطر التلاميذ الى البقاء امام أسوار الاعدادية لساعات عدة

في حين عبرت نفس الجهات على كون الاشكال الاساسي الذي لازال عالقا يتمثل في بالدرجة الاولى في ضعف الموارد المالية الضرورية لتشغيل وتدبير حافلات النقل المدرسي والتي يكرسها العجز المالي لجماعة تزروت لسنة 2020 وغياب منح ودعم الجهات المانحة وعلى راسها مجلس اقليم العرائش ومجلس جهة طنجة بالموازاة مع كون ابناء التلاميذ من الأسر محدودي الدخل واللذين يجدون صعوبة كبيرة في توفير مبلغ ما بين 150 و 200 درهم للشهر عن كل تلميذ علما ان بعض الأسر لديها اكثر من أربعة تلاميذ حيث يبلغ عدد التلاميذ المعنيين بالتمدرس عبر النقل المدرسي ما يزيد عن 477 فرد وهو العدد الذي كرسه وزاد من تعقيده اغلاق مؤسسات ايواء التلاميذ من داخليات ودور الطالبة والطالب ببني عروس مما يجعل هذه الجمعيات ومجلس جماعة تزروت يتوجهون بمناشدة الى السيد عامل اقليم العرائش للتدخل على صعيد المديرية الاقليمية للتعليم والمجلس الاقليمي للعرائش ومجلس الجهة وباقي المتدخلين لإعادة فتح الداخليات ودور الطالب او دعم النقل المدرسي بمنح مالية استثنائية للتخفيف من حدة العجز المالي المتفاقم بهذا القطاع والذي يهدد بشل تمدرس ما يزيد عن 470 تلميذ وتلميذة بهذه الجماعة مع انطلاقة الموسم الدراسي الحالي، .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.