حيف ومحاباة لمحسوبين على برلماني في توزيع دعم الشعير بقيادة سوق القلة اقليم العرائش

العرائش نيوز:

بتواطئ و تحيز مفضوح من السلطة المحلية لقيادة سوق القلة ،تم توزيع دعم الشعير على الفلاحين بطريقة مشبوهة حيث حصل احد المستفيدين الميسورين و الساكن بمدشر امكادي بني يسف و المعروف بولائه و مرافقته المعتادة لاحد برلمانيي الاقليم لوحده على 3 اطنان ،و يتساءل المواطن بجماعة سوق القلة عن هذا الحيف و التمييز في اختيار من يستحق الدعم وقد سبق لاحد المسؤولين بقيادة سوق القلة القيام بنفس الامرحيث قرر وضع الشعير بمنزل احد المستشارين الحركيين بمدشر بني يحيى بنفس الجماعة الا انه تراجع خوفا من احتجاجات الساكنة خصوصا من المواطنين الذين لا يستغلون اراضيهم بزراعة القنب الهندي .

وقد برر ممثل السلطة بالقلة ان اختيار تخزين هذا الشعير بمدشر بني يحيى راجع لكون مقر القيادة لا يتوفر على مخزن . ليعود هذه المرة و يوزع الشعير المدعم بطريقة سرية على ثلة من المحسوبين على البرلماني اياه و يستثني من يستحق الدعم .
خلاصة القول سكان جماعة سوق القلة يعيشون قلقا و احتقانا يتمثل في التهديدات التي يتعرضون لها من طرف السلطة و بعض اعوانها في حملة انتخابية سابقة لاوانها و موجهة للاصطفاف وراء حزب السنبلة .
للتذكير المستفيذ من 3 اطنان  هو اخ صاحب اوطيل بمدينة القصر الكبير الذي استقبل فيه احد المسؤولين الذين تم تعيينه بقيادة سوق القلة لمدة 15 يوما بالمجان قبل ان يحصل على سكن بطريق العرائش بنفس المدينة .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.