قواعد صحية لا تعتبر مفيدة فعلا.. منها النوم 8 ساعات والركض

204

العرائش نيوز: 

نشر موقع “آف بي. ري” الروسي تقريرا، تحدث فيه عن نمط حياة النجوم والمشاهير الذي يرغب معظمنا في تطبيقه للحصول على أجسام رشيقة، والتمتع بصحة جيدة، دون معرفة ما إذا كان صحيا فعلا.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته “عربي21″، إن بعض القواعد التي من المفترض أنها تساعد على إنقاص الوزن والحصول على نمط حياتي صحي، في الحقيقة ليست فعالة مثلما نعتقد.

وأشار الموقع إلى أن الأكاديمية الأمريكية لدراسات النوم أكدت أن مسألة النوم لمدة ثماني ساعات كاملة ليست مفيدة بالضرورة، إذ يكفي أن ينام الشخص البالغ لمدة ست أو سبع ساعات في اليوم. وتجدر الإشارة إلى أن النوم من ست إلى سبع ساعات كاف حتى يستعيد الجسم قوته ونشاطه بشكل جيد طوال اليوم.

وأوضح الموقع أن الجميع يعتقدون أن تناول وجبة إفطار غنية بالسعرات الحرارية، خاصة عندما يستيقظ المرء جائعا، تعد من العادات الجيدة. ولكن تعتمد كمية ونوعية وجبة الإفطار على الخصائص الفردية للشخص، وإذا لم ترغب في تناول أي شيء على وجبة الفطور فلا بأس بذلك، مع العلم أنه من المفيد شرب كأس من الماء.

وأورد الموقع أنه إذا لم يكن لديك الدافع أو القوة للركض في الصباح فليس عليك أن تجبر نفسك. وتجدر الإشارة إلى أن العلماء أكدوا أن الجري مفيد بنفس القدر، سواء في الصباح أو بعد الظهر. ومن الأفضل منح الجسم وقتا للاستيقاظ وتناول الفطور، ثم الانتظار لفترة تتراوح ما بين 30 و40 دقيقة لهضم الطعام قبل ممارسة أي نشاط بدني.

وبين الموقع أنه نظرا لأن السكر يحتوي على الجلوكوز فهو مادة ضرورية لعمل الدماغ بشكل صحيح. لذلك، ليس من الصائب استبعاد السكر والحلويات تماما من نظامك الغذائي. وعلى العموم، ينصح بالتخفيض من نسبة الحلويات والاكتفاء بملعقتين صغيرتين يوميا من السكريات. كما أن تناول الفواكه المجففة بديلا للسكر فكرة جيدة.

وأشار الموقع إلى أن العديد من المدربين يقولون إنه إذا لم تشعر بالألم في عضلاتك في اليوم التالي نتيجة ممارسة التمارين، فذلك يدل أنك لم تتدرب بشكل كاف. ولكن، في الواقع، يظهر ألم العضلات بسبب الجهد المفرط الذي قد يبذله الشخص أثناء التمرين، وهو أمر ليس مفيدا للعضلات. ويمكن أن يشير الإحساس بألم العضلات إلى تلف العضلات أو الالتواء. وعموما، يوصى بالامتناع عن بذل المزيد من الجهد حتى يختفي الألم تماما.

وأكد الموقع أن الماء ضروري للجهاز الهضمي حتى يساعده على العمل بالشكل الصحيح. وعندما لا يتوفر ما يكفي من السوائل فإن المعدة تحصل عليها من اللعاب. لذلك يجب شرب الماء أثناء تناول الطعام بكميات صغيرة، ومن شأن ذلك أن يسهل عمل المعدة ويسرع عملية الهضم. وحسب الدراسات، فإن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الحموضة في المعدة، تتحسن عملية الهضم لديهم عندما يشربون الماء خلال الوجبات.

وأورد الموقع أن بعض الأشخاص معتادون على تناول الطعام في نفس الأوقات يوميا. ولكن، لا ينصح بتناول الغداء عندما لا تكون جائعا حتى لو حان وقت هذه الوجبة. وتتمثل القاعدة الرئيسية في أنه يجب عليك تناول الطعام فقط عندما تكون جائعا، نظرا لأن الجسم هو الذي يخبرك بالوقت المناسب لتناول الطعام وليس العكس.

وأضاف الموقع أن تنظيف الأسنان كل مرة بعد الأكل قد يؤدي إلى نزيف اللثة ويضر بمينا الأسنان. وبناء على ذلك، لا يعتبر غسل الأسنان بعد كل وجبة من العادات أو القواعد الصحية الجيدة، لهذا السبب ينصح بغسل الأسنان مرتين: صباحا وقبل النوم.

وأشار الموقع إلى أن المعجنات غنية بالألياف الغذائية الضرورية التي تعمل على إزالة الكولسترول والأحماض الصفراوية من الجسم، كما أنها تساعد على تحسين عمل الجهاز الهضمي والكبد. وبالنسبة لشخص يزن 60 كيلوغراما، فإن 200 غرم من الخبز يوميا ليست مشكلة. ومن الممكن استبدالك بالخبز الأبيض الحبوب الكاملة.

وأفاد الموقع بأن كمية الماء المستهلكة يجب أن نكون متناسبة مع الوزن، أي يجب شرب 30 مليلترا من الماء لكل كيلوغرام. كما يجب أخذ مسألة التعرق والحرارة وغيرها من العوامل الأخرى بعين الاعتبار. وعند الحديث عن حاجة الجسم للسوائل، يجب ألا ننسى أنه بالإضافة إلى الماء يتناول الإنسان مشروبات أخرى مثل الشاي والقهوة والعصير. وهذا يعني أن شرب لترين من الماء ليس قاعدة مقدسة.

وفي الختام، نوه الموقع بأن العادات الصحية تعتبر من الأمور النسبية، ما يعني أن ما يتناسب مع شخص ما قد لا يتناسب مع الآخر، لذلك على الفرد اختيار القواعد المناسبة له وعدم الانسياق خلف ما يقوله المشاهير. وفي كل الحالات، مارس الرياضة وحاول أن تعيش أسلوب حياة صحيا، واستمع إلى إشارات جسمك وستكون بصحة جيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.