الكركم…فوائده و أضراره

327

العرائش نيوز:

الكركم أحد التوابل المهمة والمفيدة جدا لجسم الإنسان، لونه أصفر مائل للبني أو الاحمرار، تستخدمه الكثير من البلدان والكثير من السيدات في تلوين الطعام وإعطائه نكهة قوية ومميزة، ويصنعون منه الكثير من المنتجات المفيدة، كالمساحيق وغيرها. ولا يعلم البعض أن الكركم له فوائد عديدة وعظيمة نتيجة احتوائه على أهم مادة مكونة له على الإطلاق ألا وهى مادة الكركمين المفيدة، وهى عبارة عن عنصر نشط، مفيد للكثير من المشكلات الصحية ويساعد على تعزيز صحة الجسم، وفقا لتقرير نشر بموقع healthline الطبي.

يساعد الكركم على تعزيز صحة الجسم ويساعد أيضا على إفادة الصحة بشدة، شريطة أن يتناوله الشخص ويضيفه إلى الطعام بشكل متوازن دون إفراط، فالكركم يساعد على تحسين وظائف وعمليات الكبد لأنه يحتوى على كم هائل من مضادات الأكسدة التي تساعد على منع تلف الكبد، كما يساعد الكركم أيضا على تخفيف حدة الشعور بالوجع والألم في كثير من الحالات نتيجة استخدامه في بعض الحالات كمسكن للألم ويقلل أيضا من آلام التهاب المفاصل المختلفة، كما يساعد الكركم أيضا على تعزيز صحة الجهاز الهضمى.

فوفقا للتقرير، فإن الكركم يساعد على تحسين عملية الهضم بشكل كامل، لأنه يحتوى على كم هائل من مضادات الأكسدة وبالتالي يعزز عملية الهضم، كما يعد مساعدا قويا في تحسين حالة متلازمات القولون العصبي، لذا يفضل أن يتم الاعتماد على الكركم وإضافته إلى الطعام بين الحين والآخر.

وبسبب خصائصه المضادة للالتهابات فإن للكركم الفوائد التالية:
–  
يساعد في علاج الصدفية وغيرها من الأمراض الجلدية الالتهابية.
– 
يعتبر علاجا طبيعي لالتهاب المفاصل والتهاب المفاصل الروماتويدي.
يمكن أن يساعد على التقليل من الالتهابات المرتبطة بالربو، فعند إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم لكوب من الحليب الدافئ، و شرب هذا الخليط يعتبر وسيلة منزلية فعالة في علاج الربو.

 يقاوم نزلاتالبرد والانفلونزا فباعتباره مادة مضادة للبكتيريا والفيروسات، يجعله فعالا في مقاومة السعال نزلات البرد و الانفلونزا.
يساعد على تحفيز جهاز المناعة في الجسم.
يساعد في التئام الجروح والحروق وإعادة تشكيل الجلد التالف، ويمكن استخدامه بوصفه مطهر طبيعي فعال.
بهذا يمكنك إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم لكوب من الحليب الدافئ وشربه قبل الذهاب إلى الفراش للمنع والوقاية من أي التهابات.

ولكن يجب الحذر من الإفراط في تناول الكركم، لأن له أضرار وآثار جانبية عديدة، منها أنه قد يجعل الشخص ينزف بشكل سهل، ولا ينصح تناول الحامل للكركم لأنه قد يعمل على تحفيز المخاض عند بعض السيدات الحوامل، فضلا عن أن الكركم قد يعمل على إحداث حالة من التهيج المعدي نتيجة تناول كميات كبيرة منه، ولذا وعلى الرغم من فوائد الكركم الكثيرة فلابد من الحذر من زيادة كميات تناوله، ولابد من تناوله وإضافته إلى الطعام بشكل محدد ودون إفراط لأنه قد يسبب الكثير من المشكلات الصحية التي تجعل فوائده أضرار.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.