دوريتوس صُنِع من مخلفات القمامة ونوتيلا تسبب أزمة عالمية.. حقائق لا تعرفها عن أطعمتك المفضلة

العرائش نيوز:

حتى هؤلاء الذين يحاولون المحافظة على تناول الأطعمة الصحية وتجنب المقرمشات الجاهزة، يعرفون أنه ليس هناك ما يضاهي إغراء الأطعمة السريعة. وسواء كنت تفضل الحلويات مثل السكاكر والشوكولاتة أو الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس، فإن الوجبات السريعة يمكن أن تصبح إدماناً.

ولكن مهما كانت علاقتك بمقرمشاتك المفضلة عميقة، فإلى أي مدى تظن أنك تعرفها حقاً؟

نشأة دوريتوس كانت في أرض سحرية!

بداية من أصول دوريتوس حتى القصة الحقيقية خلف اللون الوردي للعلكة، نعتقد أنك ستُحب هذه المعلومات الممتعة عن الأطعمة الخفيفة مثلما تحب رقائق البرينجلز. بعض المعلومات قد تُسهل عليك تناول هذه الأطعمة المفضلة في يوم الراحة من النظام الغذائي، وبعضها قد يجعلك تتقزز من تناولها. إليكَ حقائق لم تسمع بها من قبل عن الأطعمة السريعة، وفقاً لموقعMashedالأمريكي.

إن اختراع دوريتوس يعود في الحقيقة إلى مكب نفايات ديزني لاند. وكما تحكي واحدة من القصص، فتحت شركة Frito-Lay مطعم تكس مكس (أحد أساليب الطهي) في ديزني لاند فور افتتاح مدينة الألعاب عام 1955 وسمّته Casa de Fritos.

يُقال إنه في أحد الأيام لاحظ رجل مبيعات تابع للشركة التي تورد التورتيللا للمطعم، أن الطهاة يلقون بالتورتيللا القديمة في مكب النفايات خلف المطعم يومياً. فاقترح عليهم أن يستفيدوا منها من خلال تقطيعها وقليها وتقديمها للزبائن بدلاً من التخلص منها.

وبعد أن صارت تلك المقرمشات المالحة رائجة بين الزبائن وعنصراً أساسياً في قائمة طعام المطعم، وقع أرشيبالد كلاركر ويست، المسؤول التنفيذي في Frito-Lay في غرامها وقرر إنتاجها بكميات ضخمة وبيعها في الأسواق. وكان دوريتوس في البدء يُنتج دون نكهة، ولم تُضف إليه نكهة “جبن الناتشو” التي نعرفها جميعاً اليوم ونحبها قبل عام 1974.

بسكوت أوريو يمكن أن يُعد نباتياً


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.