مواطنون من اقليم العرائش يفكون العزلة عن مدشرهم بعد يأسهم من المنتخبين والمسؤولين

599

العرائش نيوز: 

قام مجموعة من ساكنة مدشر العزيب الأعلى بإقليم العرائش بحملة إصلاح الطريق الرابطة بين مدشر تفر ومدشر العزيب الأعلى بعد طول انتظار المجلس الجماعي، قصد التدخل من أجل إصلاح المسلك الطرقي المذكور بعد تضرره بمياه الأمطار الأخيرة ،

وخصصت الساكنة فردا من كل منزل من أجل التدخل لإصلاح المحور الطرقي المذكور، الذي يؤمن تنقلها بين هذه المداشر وإلى الجماعة والتسوق؛ وذلك من أجل التمكن في قضاء أغراضها، وتسهيل تنقل التلاميذ إلى مؤسساتهم التعليمية، موجهين أصابع الاتهام إلى المجلس الجماعي لبوجديان و المجلس الإقليمي و مديرية التجهيز و نواب الإقليم ، الذين لم يهتموا بنداءاتهم، وفق تصريحات متطابقة.

وأوضح أحد الفاعلين الجمعويين بمدشر العزيب أن المنطقة لم تستفد من حقها في البرنامج الاستعجالي لفك العزلة وحل معضلة الطرق بالعالم القروي، مشيرا إلى أن صورة وضعية المسلك الطرقي المذكور ستبقى وصمة عار على جبين المجلس الجماعي وباقي الشركاء”، وموضحا أن الدوار “يتعرض منذ مدة لسياسة التقصير والتهميش والإهمال، رغم الموارد البشرية واللوجيستيكية والمالية التي يتوفر عليها الإقليم”، وفق تعبيره.

وأضاف الجمعوي ذاته، في تصريح هاتفي لـ ” أصوات تيفي ” الساكنة، وأمام تعنت المسؤولين وعدم الاهتمام بصرختها، قررت التضامن في ما بينها لإصلاح الطريق وفك العزلة عن الدوار”، مشيرا إلى أن هذه المبادرة “جاءت بعدما يئس المواطنون بسبب تماطل القائمين على تدبير الشأن المحلي في فك العزلة عن الساكنة المغلوبة على أمرها”، وفق تعبيره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.